الرئيسية / اليمن فى الصحافة / صحافة اليوم الأحد 18 من يونيو (حزيران) لعام 2017

صحافة اليوم الأحد 18 من يونيو (حزيران) لعام 2017

أخبار اليمنية

حظي الشأن اليمني باهتمام العديد من الصحف العربية ومن أهم ما جاء فيها:

 


وتحت عنوان “التحالف يقصف «ألوية الصواريخ» في صنعاء” أشارت صحيفة الإتحاد الاماراتية فى عددها الصادر اليوم الأحد ..قصف طيران التحالف العربي، أمس، معسكر ألوية الصواريخ الذي يسيطر عليه المتمردون الحوثيون وحلفائهم ويقع في منطقة فج عطان جنوب غرب العاصمة اليمنية صنعاء.

 

 

وذكر سكان لـ«الاتحاد» أن غارتين جويتين استهدفتا معسكر ألوية الصواريخ في فج عطان، وأن انفجارين عنيفين هزا المنطقة وسمع دويهما في أرجاء العاصمة. وقال مصدر بالجيش الوطني، إن القصف استهدف معسكراً ومخزن أسلحة للميليشيات الانقلابية في فج عطان، مخلفاً انفجارات عنيفة في الموقعين المستهدفين.
كما شن الطيران العربي غارات على مواقع وتعزيزات لميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في محافظة الجوف.

وقالت مصادر عسكرية ميدانية، إن غارة جوية استهدفت موقعاً عسكرياً للميليشيات الانقلابية في منطقة الساقية ببلدة الغيل جنوب الجوف، مشيرة إلى أن الغارة دمرت عربة كانت محملة بذخائر مدفعية.

 

 

واستهدفت غارة ثانية مركبة عسكرية كانت تقل مسلحين حوثيين في بلدة المصلوب، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى وتدمير المركبة.

وتزامن القصف مع استمرار الاشتباكات على الأرض بين الانقلابيين والقوات الحكومية التي تمكنت من إفشال محاولات تسلل للميليشيا نحو مواقع عديدة للجيش في بلدتي الغيل والمصلوب.

وقال مصدر ميداني بالجيش، إن القوات «كبدت الميليشيا الانقلابية خسائر في الأرواح والعتاد قبل أن تلوذ بقية العناصر المتسللة بالفرار».

 

تحت عنوان “وصول عشرات من جثث الانقلابيين إلى مستشفى ذمار “أشارت صحيفة ” المدينة السعودية “ فى عددها الصادر اليوم الأحد ..وصلت إلى مستشفى ذمار العام وسط اليمن 45 جثة من مليشيات الحوثي الانقلابية والمخلوع صالح بينهم 10 أطفال لقوا مصرعهم بمعارك ضد القوات الحكومية.

 

وقالت مصادر طيبة في ذمار لـ»المدينة»: إن تلك الحصيلة لقتلى المليشيات سُجلت منذ بداية شهر رمضان وإنه خلال الأيام الماضية وصلت 14 جثة من مجموع 45 جثة.

وأشارت المصادر إلى أن الحوثيين يخفون العدد الحقيقي لقتلاهم في ميادين المعارك ويأتون بها للمستشفيات ليلا.

 

 

 

تحت عنوان «الهلال» الإماراتية توزع وجبات إفطار على أهالي حضرموت ” أشارت صحيفة ” دار الخليج “ فى عددها الصادر اليوم الأحد .. تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية تنفيذ مشاريعها الرمضانية في مختلف المحافظات اليمنية، في إطار دعمها الإنساني للشعب اليمني، والتخفيف من معاناته. ووزّعت هيئة الهلال الأحمر أول أمس، وجبات إفطار على المساجد، والأحياء الفقيرة، في مديرية تريم في وادي حضرموت، وذلك ضمن مشروع «إفطار الصائم»، الذي تنفّذه الهيئة في مختلف أرجاء محافظة حضرموت، منذ بداية شهر رمضان الفضيل.

 

 

وأكد عبدالله المسافري، رئيس فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أن المشروع ينفذ طوال الشهر الفضيل، ضمن جهود الهيئة في حضرموت ساحلاً ووادياً، واهتمامها بكل الملفات والمناسبات المختلفة في المحافظة، موجهاً الشكر إلى الشباب وإلى كافة الفرق التي تفاعلت مع فكرة المشروع، وبادرت بتنفيذه منذ اليوم الأول، مثنياً على روح التطوع الشبابية لخدمة المواطنين في مناطقهم.

ولفت إلى أن الهيئة ستواصل دعمها الإنساني لسكان حضرموت خلال شهر رمضان، سواء من خلال الدعم بوجبات إفطار الصائم الجاهزة، أو بالسلال الغذائية المتكاملة للأسر. ونقل المسافري تهاني دولة الإمارات وشعبها إلى الشعب اليمني بمناسبة شهر رمضان المبارك، سائلاً الله عز وجل أن يخفف عن اليمنيين معاناتهم، ويصلح شأن بلادهم وينهي أزماتهم. من جهتهم أعرب الأهالي عن شكرهم وامتنانهم لدولة الإمارات على ما تقدمه من مساعدات إنسانيه لأهالي حضرموت كافة.

وواصلت هيئة الهلال الإماراتية مهامها الإنسانية وحملاتها الإغاثية بتوزيع دفعات جديدة من المساعدات الغذائية على الأسر الفقيرة والأرامل واليتامى والأسر المعوزة بمنطقة الريان في مديرية المكلا بمحافظة حضرموت، وذلك ضمن مشروع إغاثة أهالي حضرموت الذي أطلقته الهيئة بمناسبة شهر رمضان الفضيل والذي يستهدف محافظة حضرموت وشبوة ومأرب.

يأتي ذلك في إطار الجهود الإنسانية والإغاثية المتواصلة التي تبذلها دولة الإمارات على أكثر من صعيد لمساعدة الأشقاء في اليمن والتخفيف عن كاهلهم في ظل الظروف الصعبة التي يقاسونها. وخلال عملية توزيع المساعدات الغذائية تفقد وفد الهيئة الإماراتية برئاسة رئيس فريقها عبدالله المسافري ونائبه أحمد النيادي مشروع تعزيز كهرباء منطقة الريان الذي مولته الهيئة، وتزويد مسجد المنطقة بالمكيفات للتخفيف عن المصلين وطأة حر صيف مدينة المكلا الشديد.

وأكد عبدالله المسافري أن توزيع هذه المساعدات الغذائية يأتي لتخفيف معاناة المواطنين اليمنيين المحتاجين وسد الفجوة الغذائية خلال شهر رمضان الفضيل وتحسين ظروفهم المعيشية واستشعاراً للواجب الأخلاقي والإنساني الذي تلتزم به دولة الإمارات العربية المتحدة بجميع المجالات الخدمية والإنسانية.

ولفت إلى أن المساعدات الإنسانية الإماراتية لليمن ستتواصل طوال شهر رمضان تلبية لحاجات الناس من المواد الغذائية، مشيراً إلى أن هذه المساعدات ستوزع في أرجاء المحافظات الثلاث عبر فرق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، بحيث تصل إلى كافة المستحقين لها.

وأعرب المستفيدون عن شكرهم لهذا العون الإماراتي الذي يخفف من معاناتهم بعد أن فقدوا كثيراً من مقومات الحياة نتيجة تردي الوضع الاقتصادي وتعطل مصادر الدخل التي تؤمن لهم الحصول على لقمة العيش. وأثنوا على مكرمة دولة الإمارات، وما تقوم به من أعمال خيرية وإنسانية لرفع المعاناة عن كاهلهم، والتي كرست جهوداً متميزة مفعمة بالعطاء والروح الإنسانية التي تقدر وتعي وتدرك قيمة الإنسان لتعكس الشفافية وصدق نوايا الهيئة في العمل الإنساني.

شاهد أيضاً

اليمن في الصحافة الأجنبية

أخبار اليمنية حظي الشأن اليمني باهتمام العديد من الصحف والمجلات الأجنبية خلال الأسبوع الماضي وهذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *