الرئيسية / عرب وعالم / استنكار حقوقي لتجاهل قطر “مآسي” مواطنيها على الحدود

استنكار حقوقي لتجاهل قطر “مآسي” مواطنيها على الحدود

أخبار اليمنية

استنكرت الفدرالية العربية لحقوق الإنسان، يوم الاثنين، منع الحكومة القطرية دخول مواطنين عالقين، منذ عدة أيام، عند منفذ “أبو سمرة” الحدودي القطري، بعد أن غادروا السعودية متجهين إلى بلادهم، بحجة انتهاء صلاحية جوازاتهم.

وذكرت الفدرالية، في بيان لها، أن منع الحكومة القطرية لمواطنيها من عبور حدودها يمثل إنتهاكا صارخا من دولة قطر للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

وطالبت المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بإجبار الحكومة القطرية على فتح حدودها أمام العوائل العالقة، واحترام حقوق المواطنين القطريين المنصوص عليها في المواثيق والإتفاقيات الدولية التي وقعت عليها.

ووصفت ما يحدث بـ”الإنتهاك الفاضح لحقوق المواطنين القطريين”، معبرة عن تعجبها مما أسمته بـ”استسهال الحكومة القطرية اتخاذ هذه القرارات بمنع مواطنيها جزافا من حقهم القانوني والإنساني في دخول وطنهم والسفر والانتقال إلى أي مكان وفي أي زمان”.

وأكدت المنظمة الحقوقية عدم مشروعية هذه القرارات، وشددت على ضرورة طيها فورا ودون أي تأخير لما لها من آثار سلبية على المواطنين العالقين.

وكانت عشرات العوائل القطرية قد علقت بمنفذ “أبو سمرة” الحدودي القطري، حيث باتت تلك الأسر لا تعرف مصيرها.

وتقطن عوائل الغفران من قبيلة “آل مرة” التي تحمل جوازات قطرية شرقي السعودية، وبعض دول التعاون، وذلك بعد إسقاط الجنسية القطرية عنهم، وبعد قطع العلاقات مع قطر حاولت تلك العوائل العودة إلى الدوحة إلا أنهم وجدوا الطريق مسدود.

وأكد عدد من القطريين “العالقين”، أنهم تعرضوا لقرار تعسفي عام 1996، وهو إسقاط الجنسية القطرية عنهم، وإبعادهم للدول المجاورة، بلا إثباتات تمكنهم من مواصلة تعليمهم أو علاجهم، مؤكدين أن إسقاط الجنسية القطرية عنهم “باطل”.

ومن الحالات العالقة والتي سجلتها مصادر حقوقية، عائلة قطرية تتكون من أم حامل في شهرها الـ8، برفقتها أولادها وبناتها، وعددهم (7) أفراد. لا تزال هذه العائلة عالقة بين المنفذين القطري والسعودي بعد انتهاء إجراءات خروجهم من السعودية، متجهين إلى قطر التي واجهتهم سلطاتها بمنعهم.

كما سجل حقوقيون حالة المواطن القطري “زايد بن شافعه الغفراني المري” الذي رفضت سلطات بلده دخوله بسبب انتهاء صلاحية جواز سفره، وطالبوه بالابتعاد من المنفذ، وعندما رفض هاجمته فرقة أمنية قطرية، وسحبت منه جواز سفره بالقوة.

وناشد المري، عبر مقاطع مصورة على مواقع التواصل، أهله في دولة قطر، مهددا بالإضراب عن الطعام.

وأطلق ناشطون في مواقع التواصل الإجتماعي “وسما” بعنوان “عوائل الغفران عالقون فالحدود”، من أجل دعم ومساندة العائلات العالقة ضد إنتهاك الحكومة القطرية، خصوصا أن معاناتها تتضاعف بسبب الصيام في شهر رمضان.

شاهد أيضاً

روسيا تشيد بالتقدم فى الصراع السورى وتكثف حملات القصف

أخبار اليمنية أشادت روسيا اليوم الاثنين، بما وصفته بأنه “تحول جذري” فى الصراع السورى وقالت، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *