الرئيسية / تقارير وتحقيقات / ظهور قيادي حوثي على مدرعة في ميدان السبعين يثير جدل المدونين

ظهور قيادي حوثي على مدرعة في ميدان السبعين يثير جدل المدونين

خاص- أخبار اليمنية

سخر مدونون من ظهور القيادي الحوثي محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى بـ ” اللجنة الثورية العليا” في ميدان السبعين على متن مدرعة عسكرية.

ففي وقت نقلت فيه وسائل إعلام مواليه للحوثيين أن المدرعة تم الاستيلاء عليها من إحدى المعارك كشفت مصادر إعلامية يمنية أن المدرعة تتبع الجيش اليمني.

وكان الحوثيون نهبوا من الفرقة الأولى مدرع  25 عربة مدرعة، و 30 عربة مدرعة من الحرس الجمهوري- المنحل- وهذه العربات قدمتها المملكة العربية السعودية بناءً على طلب من الحكومة اليمنية للجيش اليمني في العام 2009م, أثناء حروب الجيش اليمني ضد التمرد الحوثي  في صعدة.

واعتبر المدونون اليمنيون أن ظهور القيادي الحوثي على متن العربة يأتي في إطار التضليل الإعلامي وتسويق الانتصارات الكاذبة بينما العربة هي ملك للجيش اليمني الذي تم السيطرة عليه وأسلحته عند  انقلاب الحوثيين وصالح على السلطة في العام 2014م.

وقال المدون اليمني خالد بقلان في منشور له بموقع الفيسبوك” وهذه هي عادة ميليشيات الانقلاب التي تجيد الكذب وتتميز بالتفوق في إدارة معركتها الإعلامية بتوزيع الوهم وبث الشائعات” مضيفاً “العربات التي يستعرض عليها المليشياوي محمد الحوثي هن تابعة للجيش اليمني”.

وبين المدون أن هناك تفاعلا كبيرا من الصحفيين والإعلاميين الموالين لجماعة الإخوان المسلمين باليمن– حزب الإصلاح –  منهم أنيس منصور والذي سارع لإنزال تلك الصور معللاً أن هذه المدرعات التي يستعرض عليهن الحوثيون تم بيعهن لهم من قبل الحراك الجنوبي.

وبين المدون اليمني خالد بقلان أن الصحفي الإخواني يعرف أنه لدى الجيش اليمني سابقاً من هذه المدرعات وقد شهد بأم عينيه عددا منهن خرج من الفرقة الأولى مدرع أثناء احتجاجات العام 2011 لحماية ساحة التغيير بصنعاء.

وقال بقلان” من الطبيعي أن يستعرض عليهن الحوثيون اليوم بعد سيطرتهم على العاصمة ورضوخ صالح لفتح معسكر السواد 48 التابع للحرس الجمهوري الذي توجد به أيضاً هذه العربات المدرعة التي تبدو على غرار المدرعات التي قدمها التحالف للجيش الذي يجابه الانقلاب”.

وعمد عدد من صحفيي حزب الإصلاح  إلى الترويج لتلك الصور التي يستعرض فيها قيادات حوثية بميدان السبعين بشكل يضحك ويبكي في الوقت نفسه.

واعتبر  مراقبون هذه  الخطوة دليلا على إفلاس الجماعة بعد نبذهم وفضحهم في التورط بعمليات إرهابية فيما ذهب البعض لتصنيف ناشطي وصحفيي الإصلاح بالمتهبشين.

وتدافعت وسائل إعلام موالية للميليشيات الحوثية لتصوير القيادي الحوثي محمد علي الحوثي وهو على متن مدرعة عسكرية, لكسب مزيد من التأييد لانقلابها والحديث عن انتصارات عسكرية يتم تحقيقها في الجبهات, بينما سوق صحفيون إصلاحيون  تلك الصور ليتم تلفيق العشرات من المنشورات والأخبار الكاذبة والتشكيك بدور التحالف في اليمن.

وتسعى وسائل الإعلام الإصلاحية إلى نشر الأخبار الكاذبة والشائعات في سبيل خلق جدل بين اليمنيين لإبعاد الرؤية عن الدور المفضوح للإصلاحيين ودورهم في تأخير الحسم في الجبهات المشتعلة ضد الميليشيات الحوثية.

 

شاهد أيضاً

حقائق وأرقام توضح أهمية إقليم كتالونيا لإسبانيا

أخبار اليمنية أعلن أخيرا إقليم كتالونيا “الاستقلال” عن إسبانيا، في وقت توعدت مدريد بأخد إجراءات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *