الرئيسية / تقارير وتحقيقات / «إخوان اليمن» بين أجندات الإنتهازية والخيانة

«إخوان اليمن» بين أجندات الإنتهازية والخيانة

أخبار اليمنية

أينما وجدت اضطرابات وحروب أهلية، تجد جماعات الإسلام السياسي، إما سبباً فيها أو تستغلها لتحقيق أجنداتها، مثلما ركبت هذه التيارات صحوة الحراكات الشعبية في بلدان ما يسمى الربيع العربي، لتوجيه الدفّة في الاتجاه الذي يخدم أجندة الإسلام السياسي والقوى التي يشكل ذراعاً لها، إقليمياً ودولياً.

وعلى هذا النسق، فإن حزب الإصلاح اليمني، وهو الفرع اليمني لجماعة «الإخوان»، يواصل دوره المعطّل لإعادة الشرعية في هذا البلد، وفق أجندة قطرية، تهدف إلى تأخير الحسم، وإثارة الفوضى في المحافظات المحررة.

واستغل الحزب أدواته لتنفيذ الدور الموكل إليه، من بينها استخدام الجماعات الإرهابية لتنفيذ عمليات اغتيالات وتفجيرات، بالإضافة إلى وسائل إعلام تابعة للحزب ومموّلة من قطر، تقوم بالإساءة المتواصلة لدول التحالف العربي التي تقدم تضحيات كبرى بهدف عودة الشرعية لليمن والقضاء على الانقلاب ووقف التمدد الإيراني.

ولم تكتف قطر باستخدام حزب الإصلاح لمحاولة تعطيل الدور الكبير لدول التحالف، بل سعت إلى تعزيز علاقاتها مع الانقلابين في صنعاء ومحاولة إيجاد تنسيق بينهم وبين الحزب في خيانة واضحة للتحالف العربي والشرعية اليمنية.

وتربط حزب الإصلاح علاقة قوية ومتينة بالتنظيمات الإرهابية في اليمن منذٌ تسعينات القرن الماضي، حيث شاركت عناصر من الحزب في الاغتيالات التي حدثت عقب الوحدة اليمنية للكوادر الجنوبية في صنعاء، وعقب ذلك شارك الحزب عسكرياً ودينياً وسياسياً في الحرب ضد الجنوب عام 1994، حيث خرج أحد قادة الحزب بفتوى شهيرة كفّر بموجبها أبناء الجنوب وأباح دماءهم.

حرب الـ 94

سيطرة الحزب على عدد من المحافظات الجنوبية ولا سيما أبين ولحج وشبوة عقب حرب 1994 مكّنته من نشر الأفكار المتشدّدة، وتحويل هذه المحافظات إلى مراكز استقطاب لعناصر تنظيم القاعدة، تحت رعاية وإشراف قيادات بارزة في الحزب.

ولإحكام السيطرة على كامل المحافظات الجنوبية، استخدم حزب الإصلاح، مسلّحي تنظيم القاعدة لتصفية الكوادر من أبناء هذه المحافظات، ولا سيما ضباط الجيش والأمن، حيث شهدت هذه المحافظات حوادث اغتيال متكرّرة استهدفت عدداً كبيراً من ضباط الجيش والأمن والطيارين وكلهم من المعارضين لتواجد الحزب في الجنوب.

ويرى مراقبون أن عمليات الاغتيالات التي استهدفت كوادر الجنوب، هدف من خلالها حزب الإصلاح عن طريق أذرعته العسكرية إلى تصفية كوادر الحزب الاشتراكي ممن لا زالوا يعملون في أجهزة الجيش والأمن الاستخبارات، وذلك حتى يسهل سيطرته على الجنوب وتنفيذ أجندته بكل سهولة.

وتساءلوا عن السر الذي يجعل عناصر «القاعدة» لا تستهدف قيادات «الإصلاح» ولا مؤسساته بالاغتيال أو التفجير، بالإضافة إلى أن المناطق التي يسيطر عليها التنظيم، تمثل مركز ثقل حزب الإصلاح ومناطق سيطرته.

كشف الأوراق

تدخل التحالف العربي في اليمن، لإنهاء الانقلاب ومحاربة الجماعات الإرهابية في المحافظات الجنوبية، كشف الكثير من الأوراق والخيوط التي تؤكد تورط جماعة الإخوان بدعم التنظيمات الإرهابية والجماعات المسلّحة بتمويل من قطر.

وكشفت الانتصارات المتسارعة التي حققتها القوات الأمنية حديثة النشأة بدعم من التحالف العربي هشاشة التنظيمات الإرهابية، وأنها كانت مجرد أداة لبعض الأحزاب السياسية بينها حزب الإصلاح لتنفيذ أجندتها والسيطرة على مناطق النفط والسواحل في جنوب اليمن.

وكشفت هذه العمليات، عن دور الجمعيات الخيرية المدعومة من قطر والتي كان حزب الإصلاح يستخدمها غطاء للحصول على الأموال لتنفيذ أجندته السياسية والعسكرية في اليمن.

وكشفت مؤخراً عملية نوعية للأجهزة الأمنية بالعاصمة المؤقتة عدن، عن استخدام مقرات حزب الإصلاح في عدن لتجهيز العبوات الناسفة والمتفجرات، حيث تمكنت قوات مكافحة الإرهاب من مداهمة مقر الحزب في مدينة القلوعة وعثرت على متفجرات وعبوات ناسفة كانت تعد للتفجير بذكرى 14 أكتوبر.

وأكد مدير شرطة عدن اللواء شلال علي شايع أن العملية كانت نوعية، وتمكنت من وقف الجريمة قبل تنفيذها، من خلال مداهمة مقر حزب الإصلاح، واعتقال عدد من قياداته وناشطيه على علاقة بتلك المضبوطات.

ويرى مراقبون أن تخزين حزب الإصلاح لمواد متفجرة في عدن، وفي مقراته الرسمية يعد مؤشراً خطيراً على نوايا الحزب لإثارة الفوضى في المحافظات المحررة بهدف زعزعة الأمن وإشغال التحالف عن استكمال الحرب ضد الإنقلابيين.

وأضافوا إن هذه العملية كشفت عن العلاقة بين حزب الإصلاح، وحوادث التفجيرات التي كانت تشهدها عدن وتستهدف رموز المقاومة الجنوبية وضباط الأمن والجيش ممن لا ينتمي إلى هذا الحزب.

إعلام

لم تكن التنظيمات الإرهابية هي الوسيلة الوحيدة التي استخدمها الحزب لتحقيق مكاسب سياسية وعسكرية، بل استخدم وسائل الإعلام لتنفيذ مخططاته وتضليل الرأي العام في الداخل، حيث تمول قطر عدداً من القنوات الفضائية التابعة للحزب، بالإضافة إلى أكثر من 80 موقعاً إلكترونياً ودعم آلاف الحسابات الوهمية على مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف الإساءة لدول التحالف ودورها في مكافحة الإرهاب، ومحاربة الانقلاب على الشرعية.

وتموّل قطر قناة بلقيس التابعة للقيادية في حزب الإصلاح توكل كرمان والتي تبث من تركيا، وتمول أيضاً قناة «يمن شباب» التابعة لقيادات في حزب الإصلاح وتبث من تركيا وتم تدريب موظفيها في مقر قناة الجزيرة، وتموّل كذلك قناة سهيل التابعة لحزب الإصلاح والتي تبث أيضاً من تركيا.

كما تمول قطر عدداً من الإعلاميين التابعين للحزب والذين شكلوا شبكة منظمة على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف التضليل على الرأي العام.

استهدافات

ما أن بدأت الأجهزة الأمنية في المحافظات الجنوبية المحرّرة بدعم من التحالف العربي تنفيذ خطط الانتشار الأمني لمحاربة التنظيمات الإرهابية، حتى شنت وسائل إعلام حزب الإصلاح والقنوات التابعة لدولة قطر هجوم عنيف ضد هذه الأجهزة، ولا سيما بعد أن حققت إنجازات غير مسبوقة في مكافحة الإرهاب.

حيث عمدت منظمات حقوقية ووسائل إعلام يتم تمويلها من قطر إلى محاولة حرف مسار المعركة ضد الإرهاب، من خلال تقديم تقارير مغلوطة ومزيفة عن السجون السرية والتعذيب في جنوب اليمن.

ويرى مراقبون أن ذلك الهجوم أتى لتخفيف الضغط عن الجماعات الإرهابية التي باتت تعاني من ضعف كبير بسبب مطاردتها من قبل الأجهزة الأمنية، وهو ما يعني عمق العلاقة بين هذه التنظيمات وحزب الإصلاح اليمني.

التواجد

قال الصحفي فتاح المحرمي لصجيفة «البيان» إن حزب الإصلاح يسعى لتحقيق مكاسب سياسية من خلال بعض العناصر في الحكومة وعلاقة جناحه الديني بالجماعات الإرهابية، ولا سيما تنظيمي القاعدة وداعش، وسعى وبدعم قطري إلى إحداث فوضى واضطرابات في المناطق المحررة.

وأضاف من جانب آخر إن حزب الإصلاح يعمل عبر كيانات حقوقية غير رسمية ونشطاء وإعلاميين على الإساءة لأمن عدن والتحالف العربي، كما يعمل على إثارة الفوضى ونشر الشائعات والأكاذيب وتلفيق تقارير كيدية تختلق ادعاءات ليس لها وجود، فمرّة تتحدث عن وجود سجون سريّة، ومرة عن وجود انتهاكات واعتقالات تعسفية، في حين أن هذه القوات تحقّق انتصارات على التنظيمات الإرهابية، وقد وصل الأمر بالإخوان حد المطالبة بالإفراج عن عناصر تم اعتقالهم وهم على صلة بالإرهاب.

تهديد

هدد مسؤولون أمنيون بمحافظة مأرب كل من يتظاهر رفضاً لأخونة المحافظة والفساد المنتشر فيها. وتوعد محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة من اسماهم المحرضين على مواقع التواصل الاجتماعي بالملاحقة والاعتقال.

جاء ذلك على خليفة تظاهرة نظمها نشطاء من أبناء مأرب تدعو إلى إعادة الاعتبار لمأرب ومحاربة الفساد، وترفض أخونة المحافظة.

واستخدمت قوات الأمن الرصاص الحي ضد المتظاهرين لتفريقهم وهو ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى .

 

شاهد أيضاً

حقائق وأرقام توضح أهمية إقليم كتالونيا لإسبانيا

أخبار اليمنية أعلن أخيرا إقليم كتالونيا “الاستقلال” عن إسبانيا، في وقت توعدت مدريد بأخد إجراءات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *