الرئيسية / تقارير وتحقيقات / قنوات إخوانية تمولها قطر وتركيا للتحريض ضد التحالف العربي

قنوات إخوانية تمولها قطر وتركيا للتحريض ضد التحالف العربي

خاص- أخبار اليمنية

يوم عن يوم تتكشف خيوط اللعبة التي يلعبها تنظيم الإخوان المسلمين في اليمن” حزب التجمع اليمني للإصلاح” في إثارة القلاقل والبلابل ونشر الشائعات, من خلال عشرات الأذرع الإعلامية عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي لمهاجمة التحالف في اليمن وتشويه الصورة الجميلة للدور الإماراتي في البلد.

في هذا التقرير يكشف ” أخبار اليمنية” الأذرع الإعلامية التي يسعى من خلالها الإخوان إلى خلط الأوراق في اليمن وتشوية الدور الإماراتي والتحالف العربي, من خلال السموم التي تبثها في شاشاتها.

بلقيس

تستند جماعة الإخوان في اليمن إلى عدد كبير من القنوات الفضائية التي تبث برامجها من عدد من البلدان, وتحرص دولة قطر على دعمها وتمويلها, في مقدمة تلك القنوات “قناة بلقيس” التي تمتلكها القيادية الإخوانية “توكل كرمان” وتبث من تركيا وتحظى برعاية مزدوجة من تركيا وقطر, وتمتلك طاقما إعلاميا يعمل بشكل منظم لمهاجمة التحالف العربي ولديها طاقم من المحررين والصحفيين الإخوانيين البارزين, منهم أحمد الزرقة وياسين التميمي وأسوان شاهر وصقر الصنيدي وفارس الحميري.

سهيل

قناة فضائية تتبع حزب الإصلاح  ومساهم فيها القيادي الإخواني حميد الأحمر ومنذ انطلاقها في العام 2009م, سخرت كل إمكانياتها وقدراتها الفنية والإخبارية لتكون داعما رئيسا لتوجهات الإخوان المسلمين في اليمن, وكان لها دور واضح إبان الانتفاضة الشبابية ضد المخلوع علي عبدالله صالح في العام 2011م, فقد حولت تلك الانتفاضة الشبابية إلى ثورة إخوانية ضد صالح أمام الرأي العام المحلي والعالمي, وهو أمر يناقض الواقع.

وخلال السنوات التالية للانتفاضة الشبابية كانت القناة واحدا من موجهات الرأي العام اليمني من خلال استحواذها على مساحات واسعة من البرامج التي تسلط الضوء على منجزات الوزراء الموالين للإصلاح في حكومة محمد سالم باسندوة, منها وزارة الإعلام اليمنية.

و لا تخفي القناة حالياً الخطاب المعادي للتحالف العربي والتحريض على الدور الإماراتي في اليمن, عبر عشرات البرامج والأخبار التي تبثها يومياً.

يمن شباب

برزت هذه القناة الفضائية خلال الأشهر الأولى لانتفاضة 11 فبراير 2011م, وكانت تمول بشكل مباشر من الاستخبارات القطرية ضمن التوجه القطري لدعم الإخوان المسلمين في اليمن.

ويديرها الناشط الإخواني وسيم القرشي, وتبث برامجها حالياً من تركيا وتحظى برعاية وتمويل مزدوج قطري وتركي, ومع إعلان المقاطعة العربية لدولة قطر اصطفت هذه القناة لمناصرة قطر وسخرت برامجها وخطابها الإخباري والإعلامي إلى مهاجمة للتحالف العربي وتزوير بعض الحقائق خاصة فيما يتعلق بالجهود الإماراتية في تطوير جزيرة سقطرى, ودعم مسار الأمن في المحافظات المحررة.

قناة الشرعية

في أبريل من العام 2015م  بدأت قناة الشرعية بث برامجها ونشراتها الإخبارية من العاصمة السعودية الرياض, والتزمت الخط المناهض للميليشيات الحوثية وواكبت انتصارات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في عدد من المدن اليمنية وفي مقدمها المحافظات المحررة, لتغير مسار خارطتها البرامجية بفعل سيطرة اللوبي الإخواني على مصدر صنع القرار في القطاع الإعلامي الموالي للشرعية في الرياض.

لتبدأ القناة بث برامج تستضيف فيها المئات من الشخصيات الإخوانية المقيمة في الرياض, بهدف “تلميع” بعض الشخصيات الإخوانية, وإتاحة الفرصة للخطاب الإخواني لصنع رأي عام عن ما تراه ” دور أعضاء حزب الإصلاح في المقاومة”, بشكل غير مباشر

قناة صنعاء

بدأت قناة صنعاء الفضائية بثها التجريبي في سبتمبر 2014م, كقناة يمنية مستقلة لكنها سرعان ما كشفت عن برامجها التي تصب في خدمة الإخوان المسلمين في اليمن, لنتنقل بكل طاقمها إلى الرياض بعد الانقلاب الحوثي على السلطة في 21 سبتمبر 2014م.

يدير القناة القيادي الإخواني  عبد الرحمن الشريف نائب مدير القناة- وهو زوج القيادية الإخوانية رشيدة القيلي حيث انتهجت هذه القناة خطا مواليا للإخوان منذ الشهر الأول لانطلاقتها لتكون واحدا من الأذرع الإعلامية الموالية للتجمع اليمني للإصلاح في اليمن, وتبث برامجها من العاصمة السعودية الرياض ولها خطوط تمويل سرية من الاستخبارات القطرية لتمرير خطاب تحريضي ضد الإمارات بشكل مباشر.

إلى ذلك تم إنشاء عديد المواقع الإلكترونية الإخبارية  لتبني وجهة نظر حزب الإصلاح وتحسين وجه الجماعة أمام الرأي العام من خلال تغطيتها للأحداث على الساحة اليمنية بصورة غير مباشرة وإلى حين إعلان الدول الأربع مقاطعة قطر اتجهت هذه المنابر الإعلامية لمهاجمة التحالف العربي وشيطنته بصورة مباشرة وبدأت  تهاجم دول التحالف تحت  مسميات مزيفة كنوع من الاصطفاف مع ممولها المتهم بدعم الإرهاب.

شاهد أيضاً

«إخوان اليمن» بين أجندات الإنتهازية والخيانة

أخبار اليمنية أينما وجدت اضطرابات وحروب أهلية، تجد جماعات الإسلام السياسي، إما سبباً فيها أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *