الرئيسية / تقارير وتحقيقات / حكاية للتاريخ .. في جبل هان سقط الرهان

حكاية للتاريخ .. في جبل هان سقط الرهان

تعز -خاص- أخبار اليمنية

تحت أقدام رجال تعز وأبطال الجيش الوطني سقط الجبل وسقط معه رهان المرجفين في المدينة , 15 ساعة هي الأعنف في تاريخ الحرب خاضها الأبطال في مواجهة مصيرية لاستعادة جبل هان الواقع غرب المدينة والمشرف على خط الضباب الإستراتيجي الرابط بين مدينتي تعز وعدن , وخلال محاولات متكررة فشلت الميليشيات من السيطرة على الجبل من أجل خنق المدينة من جديد.

أسطورة تعزية

صمود جبل هان في وجه ميليشيات عشقت الموت والحصار أضحى أسطورة تعزية ستخلدها الذاكرة العسكرية والشعبية على مدى قرون طويلة , فالمدينة العاشقة للحياة لا تموت بسهولة  فكان النصر حليفها , وحليفا لسكانها فهي المدينة التي تدافع على مدى نصف قرن عن يمن يهب لشعبه الحرية والكرامة.

استعادة هان

يقول العقيد عبده حمود الصغير رئيس عمليات اللواء 17 مشاة عقب استعادة جبل هان ” الحمدلله تمكن أبطال الجيش الوطني في اللواء 17 مشاة وبإسناد من الألوية والعسكرية بمحور تعز والشرطة العسكرية  من استعادة كافة مواقع جبل هان ودحر الميليشيات الانقلابية منه”.

ساعات قاسية

ويضيف الصغير : “لقد مرينا بساعات مرة وقاسية واجهنا آليات وعتاد الميليشيات منذ ليلة أمس حيث شنت أقوى هجوم على مواقعنا في جبل هان , ودارت معارك مفتوحة استمرت حوالي 15 ساعة سطر فيها الرجال المخلصون أعظم الملاحم البطولية “.

خسائر فادحة

وأكد رئيس العمليات العسكرية أن الميليشيات تكبدت خلال هذه المعركة المفتوحة خسائر بشرية كبيرة ناهيك عن خسائر في العتاد والآليات العسكرية التي عززت بها فقد سقط في صفوفهم حوالي 30 قتيلا وعشرات الجرحى, بينما استشهد من أبطال الجيش الوطني شهيدان وجرح 17 آخرون أغلبهم إصاباتهم طفيفة “.

طريق الضباب

وباستعادة جبل هان يكون طريق الضباب سالكا أمام مركبات المواطنين من و إلى مدينة عدن والمحافظات والمديريات المجاورة , في حين مثّلت استعادة جبل هان في وقت قياسي قصير درسا لكل حالم وغازِِ أراد إهانة المدينة فكتب الله ثم الجيش له أن يُهان في جبل هان , ناهيك عن سقوط رهان المرجفين داخل وخارج المدينة.

شاهد أيضاً

«إخوان اليمن» بين أجندات الإنتهازية والخيانة

أخبار اليمنية أينما وجدت اضطرابات وحروب أهلية، تجد جماعات الإسلام السياسي، إما سبباً فيها أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *